أساسيات السلامة مع الريزن

التأثيرات النهائية
فبراير 8, 2019
ورشة خفيفة لطيفة
فبراير 27, 2019
 

أساسيات مهمة عند التعامل مع الريزن.

إجتني كتير أسئلة وتساؤلات معينة عن الريزن عبر المسجات، ومن خلالها لاحظت في تهاون كبير بالتعامل مع الريزن أثناء الشغل فيه وحتى بعد الإنتهاء. يا جماعة الخير الموضوع بالمرة مش مزحة، والريزن بيضله مادة كيميائية إلها مخاطرها ف دائما كونوا حريصين بالشغل فيه، وخصوصي للناس للي بتبيع القطع اللي بتعملها وبتنتجها لأنه هاي مسؤولية وأمانة.

 

أول شغلة:

الريزن أنواع، تمام؟ أكتر نوعين دارجين محليا (كمسميات) هم الإيبوكسي و البولييستر.

البولييستر ولا حتى نفكر فيه، ولا نشتريه ولا حتى نمر من جنبه. هاد مخصص للغايات الصناعية فقط وليس للغايات الحرفية. ريزن البولييستر كتير عليه دراسات وأبحاث بتحكي عنه مساوىء الرائحة تاعته، والحروق الجلدية اللي ممكن يتسبب فيها عند ملامسة الجلد وحتى في إدعاءات عنه بتحكي إنه مسرطن. بس في ناس بينغروا فيه إنه سعره رخيص جدا مقارنة بالأنواع التانية، وزمن التصلب سريع جدا مقابل الأنواع التانية. بس مع هيك، يا ريت ما حدا يستعمله.

كيف نعرف إنه الريزن اللي عنا بولييستر (وصينا عليه من حدا، أو صاحب المحل ما عرف أو ما حكالنا أو مافي الورقة التعريفية)؟ البولييستر بيكون معه مسرّع مش مصلّب، وبنعرف من خلال نسب الخلط، بتكون بالنسب المئوية. يعني بنحط نقطة نقطتين (على قولة بعض البياعين) أو 1% ل 2% من الوزن/الحجم مع الريزن. فرق كبير بين الكميات المخلوطة بين التنين.

النوع التاني، الإيبوكسي، حسب نوعه والغاية المرغوبة منه، بنستخدمه أو لأ، بس لكل أنواعه ولكل الغايات اللي بنستخدمها إله، ما بصير قبل ال 3 ل 7 أيام (على حد أقصى وبإختلاف الأنواع) نستخدم القطعة. يعني، مثلا، عملنا تعليقة لميدالية أو إسوارة، الأفضل ما نلبس الإسوارة هاي قبل 3 – 7 أيام من بعد تصلب الريزن.

يعني، صبينا الريزن – بعد 24 ساعة تصلب وصار جاهز – بعدها بنستنى 3 -7 أيام لنبلس القطعة أو نبيعها او نستخدمها.

والإيبوكسي بكل أنواعه – إلاّ إزا كان صحي/مخصص للغايات الغذائية – ما بيصير نستخدمه مع أي إشي فيه تلامس مباشر مع الأكل/الشرب.

بعرف الفترة الزمنية كتيييير كبيرة لبعض الناس خصوصي اللي بياخدوا طلبات وببيعوا. لكن، حاليا، في دراسات وأبحاث كتيرة بموضوع الإيبوكسي وتسجيل حالات كتير من التسمم أو الحساسية الجلدية أو التنفسية بسبب الإهمال بهاي الشغلات. ف ما بدنا حدا لا سمح الله يتأذى أو يصيبه ضرر لا سمح الله.

 

تاني باشكان – شغلة – نقطة:

لا التهاون بأمور السلامة. لازم قناع تنفس خفيف وكفوف/جوانتي/قفازات/كارنش (إيش ما كانت اللغة/اللهجة) لازم حماية الإيدين من الملامسة المباشرة والنفس من الرائحة أو الأبخرة اللي ممكن تنتج. هلأ مش معنى إنه الريزن ما إله رائحة نفاذة ما في أبخرة ناتجة عن التفاعل، نخلي هاد ببالنا. ف نحمي إيدينا وجهازنا التنفسي ويكون عنا تهوية جيدة (للأسباب اللي ذكرناها فوق). ممكن حتى نزيد شوي و نحكي أحسن نلبس نظارات السلامة، خصوصي إزا كنا عم نصفنر الريزن (القناع هون وقت الصنفرة لازم لازم لازم).

 

تالت وأهم شغلة:

تحطوش = لاتحطوا = لا تضعوا = Don’t place = Don’t put

تحطوش الريزن بالفرن...تحطوش الريزن بالفرن......تحطوش الريزن بالفرن. عنه لا نشف ولا تصلّب ولا كان، لا تحطوا الريزن بالفرن.

نعم، الحرارة عامل مهم في تصلب الريزن، كل ما كانت درجة الحرارة أعلى كل ما تصلّب الريزن بشكل أسرع. ونعم ممكن تسريع التصلّب من خلال الفرن – لكن هاد بيكون بأفران مخصصة لهاي الغاية، ولا يتم إستخدام الفرن إلاّ للغايات الحرفية أو بس للريزن. والأغلب محليا عنا ما عندهم فرن هيك مخصص للريزن، ف بيستعملوا فرن المطبخ العادي اللي بيطبخوا فيه...

إلّا إزا حابين فطاير منزلية الصنع متخمة بأبخرة الريزن العالقة من القطعة اللي نشفناها بنفس الفرن...تحطوش الريزن بالفرن.